مجموعة سافيلو تفتتح أول مكاتبها في الشرق الأوسط في دافزا

19 أكتوبر 2014

أعلنت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) مؤخراً عن قيام مجموعة سافيلو، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النظارات الفاخرة، بافتتاح أول مكاتبها في الشرق الأوسط في دافزا لتنمية أعمالها وترسيخ حضورها في المنطقة وذلك من خلال الاستفادة من البنية التحتية المتطوّرة والمرافق الحديثة التي تضمها المنطقة الحرة.

 

وقد تم الإعلان عن افتتاح المكاتب الجديدة خلال حفل رسمي حضره جورجيو ستاراس، سفير جمهورية إيطاليا وكبار مسؤولي دافزا ، بما فيهم ناصر المدني، مساعد المدير العام ، وأيوب الحمادي، مدير أول لقطاع علاقات المتعاملين والتراخيص ،وجمال بن مرغوب، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي . ومن مجموعة سافيلو لويزا ديلجادو، الرئيس التنفيذي و كيرياكوس كوفيناس ، الرئيس التجاري لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للمجموعة .

 

وبهذه المناسبة قال ناصر المدني:" يسعدنا الترحيب بمجموعة سافيلو في دبي. ونقدر قرارهم في اختيار دافزا لتكون نقطة انطلاق أعمالهم في منطقة الشرق الأوسط. ومما لا شك فيه بأن اختيار المجموعة لدافزا مقراً إقليمياً لها يؤكد على مكانة دبي كإحدى الوجهات الرائدة، وإننا على ثقة بأن مجموعة سافيلو ستواصل خططها التوسعية وستعزز من وجودها في المنطقة.  نتمنى للشركة التوفيق والنجاح في تطوير أعمالها، وسنعمل في دافزا على دعم الشركة وتسهيل مهمتها بما يحقق المنفعة المشتركة. "

 

وأضاف المدني:" تقوم دافزا بمساعدة المستثمرين الأجانب في إنجاز أعمالهم، حيث تلبي مختلف  الاحتياجات من خلال تقديم التسهيلات والخدمات الشاملة والمتكاملة مما توفر امكانية الوصول إلى منطقة اسواق الشرق الأوسط."

 

سيمكن التواجد الجديد لمجموعة سافيلو من الاستفادة من الفرص الاستثنائية المتاحة ضمن قطاع المنتجات الفاخرة في المنطقة وبالتالي تعزيز قدرتها على دعم شركائها بالشكل الأمثل.

 

من ناحية أخرى، قال كيرياكوس كوفيناس : "نعتبر انه الوقت المثالي لافتتاح سافيلو مكاتبها الجديدة وان دافزا الموقع المثالي لذلك والتي بدورها توفر بوابة هامة لاستكشاف الآفاق الواعدة المتاحة ضمن سوق التجزئة في الشرق الأوسط وبالتالي خدمة المتعاملين الإقليميين بالشكل الأمثل."

 

تتمتع الشركات العاملة لدى دافزا بالعديد من المزايا المتوفرة في المنطقة الحرة، منها الموقع الاستراتيجي القريب من مطار دبي الدولي، والتسهيلات الخاصة والبنية التحتية الحديثة، بالإضافة إلى الإعفاء الضريبي الكامل والتملك الأجنبي الكامل وعدم وجود أي قيود على العملات.