"دافزا" تستعرض حزمة من الفرص الوظيفية خلال "معرض الإمارات للوظائف 2015"

27 أبريل 2015

أكّدت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" عزمها على استعراض محفظة واسعة من الفرص الوظيفية والآفاق المهنية المتاحة أمام الكفاءات الإماراتية، وذلك على هامش مشاركتها في "معرض الإمارات للوظائف 2015"، الذي سيقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في الفترة من 28 إلى 30 أبريل/نيسان الجاري "في مركز دبي التجاري العالمي".

 

ومن المقرر أن يشهد جناح "دافزا" خلال المعرض، الذي يعد الحدث الأكبر المتخصّص بالتوظيف والتدريب والتعليم الموجّه لمواطني دولة الإمارات، إقبالاً واسعاً من الزوار، كونه يوفر فرصة مثالية للكفاءات الإماراتية والخريجين الجدد للعمل في المنطقة الحرة في مختلف الإختصاصات. وتتطلع "دافزا" من خلال هذه الخطوة إلى استكشاف آفاق جديدة لتعزيز القوى العاملة لديها عبر استقطاب المواهب الواعدة وتوفير برامج التدريب المهني والتطوير الوظيفي، بما يعزز مساهمتها في مسيرة التنمية الشاملة.

 

وقال إبراهيم حسن البنا، مدير أول، إدارة الموارد البشرية في "دافزا": "تأتي مشاركتنا في "معرض الإمارات للوظائف 2015" تماشياً مع التزامنا المطلق بالعمل وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في دعم التوطين باعتباره مسؤولية وطنية وأولوية استراتيجية لـ "الأجندة الوطنية" وصولاً لـ "رؤية الإمارات 2021". كما تولي "دافزا" اهتماماً كبيراً بتشجيع الشركات العالمية لدينا على توظيف الكوادر الوطنية المبدعة وإتاحة المجال أمامها لبناء مستقبل مهني ناجح."

 

واختتم البنا: "نتطلع من خلال جناحنا إلى جذب نخبة الكوادر الإماراتية من الخريجين الجدد والكفاءات المهنية، التزاماً منا بمواصلة السير قدماً نحو تحقيق أهدافنا الطموحة في الاستثمار الأمثل في العنصر البشري لبناء قيادات قادرة على ترسيخ ريادة دبي والإمارات على الخارطة الاقتصادية العالمية."

 

ويعد "معرض الإمارات للوظائف" منصة مثالية لتمكين أبناء الإمارات من الوصول إلى أفضل فرص التعلّم والتدريب والتوظيف المقدمة من الهيئات الحكومية والشركات الخاصة والمؤسسات التعليمية والمهنية. وتستقطب الدورة الخامسة عشرة أكثر من 160 شركة عارضة من أبرز الهيئات الحكومية والمؤسّسات الأكاديمية والشركات العالمية ومتعدّدة الجنسيات التي تتّخذ من الإمارات مقراً لها، وسط توقعات بأن يشهد توافد أكثر من 18 ألف زائر وباحث عن عمل.