"دافزا" تعلن عن إطلاق برنامجها الصحي لتعزيز اللياقة البدنية

04 فبراير 2015

أعلنت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" عن عزمها إطلاق برنامجها المؤسسي لتعزيز اللياقة البدنية في منتصف الشهر الجاري، حيث يهدف البرنامج إلى تعزيز اللياقة الجسدية لدى موظفي المنطقة الحرة لما له تأثير على سعادتهم ورضاهم .ويأتي ذلك  بسبب التزام المنطقة الحرة في دعم رؤية حكومة دبي للوصول إلى مجتمع سعيد وصحي وآمن.

 

 وتأتي هذه المبادرة التي سيتم إطلاقها في 15 فبراير/شباط الجاري، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ضمان تحقيق السعادة لجميع الناس. كما تعكس المبادرة إيمان "دافزا" بأن موظفيها هم الرصيد الأغلى وأن صحتهم لها تأثير مباشر على سعيها نحو تحقيق التميّز في أعمالها. وسيستند البرنامج الشامل لهذه المبادرة إلى نظامٍ صحيٍ دوليٍ أثبت جدارته ويركّز بشكل أساسي على الوقاية والمشاركة. كما يشتمل البرنامج على إجراء الفحوصات والإستبيانات الصحية واستراتيجيات إدارة نمط الحياة وتصاميم مستهدفة لباقات برامج الرعاية والمكافآت والحوافز.

 

وسيتم تثقيف الموظفين حول التدابير الوقائية ضد المخاطر الصحية وحول السلوكيات الإيجابية لنمط الحياة التي ينبغي اعتمادها في مكان العمل وخارجه. وسيدعم برنامج الصحي القيم المؤسسيّة لـ "دافزا" بما من شأنه المساهمة في أن يصبح الموظفون أكثر سعادة، الأمر الذي بدوره سيؤثّر على سعادة المتعاملين.

 

ومن باب حرصها على تحقيق أهداف البرنامج والارتقاء بلياقة الموظفين البدينة، نظمت المنطقة الحرة يوما لركوب الدراجات الهوائية تزامنا مع "يوم البيئة الوطني"، وقد حظي الحدث بردود فعل إيجابية من الموظفين والمتعاملين. كما انضمت إدارة "دافزا" إلى  نحو 500 مشارك في الفعالية للتوعية بالفوائد الصحية والبيئية الكبيرة لركوب الدراجات. ومن أجل تأكيد التزامها بتشجيع جميع الموظفين للمشاركة والتفاعل، قامت "دافزا" بتزويد جميع المشتركين بدراجات هوائية لدعمهم وتسهيل مشاركتهم. . وشارك في هذه الفعالية أيضاً فريق الدراجات لنادي دبي للمعاقين لإضافة بعد اجتماعي لها والتأكيد على أن كافة أفراد المجتمع يمكن أن يساهموا في حماية البيئة.

 

كما شاركت المنطقة الحرّة اليوم (4 فبراير/شباط الجاري) في فعالية بلدية دبي السنوية "دوام بلا مركبات" التي أقيمت في إطار نشاطات "يوم البيئة الوطني"، بما يؤكّد على التزام "دافزا" الكبير بالمسؤولية البيئية من خلال تشجيع إدراتها وموظفيها وشركائها على استخدام وسائل النقل العام أو استخدام السيارات الخاصة كوسيلة نقل جماعي لما يصل إلى 5 ركاب للذهاب إلى أماكن العمل.

 

وقالت آمنة لوتاه، مدير تنفيذي أول لقطاع المالية والعمليات التجارية في سلطة المنطقة الحرّة بمطار دبي": "يعود الفضل في نجاح "دافزا" كإحدى أبرز المناطق الحرّة الرائدة في العالم، إلى تفاني وإجتهاد الموظفين في عملهم لضمان تحقيق أعلى مستويات التميّز والجودة. ونحن نسعى في المقابل لمكافأتهم وإظهار إمتناننا الكبير لجهودهم الدؤوبة من خلال الحرص على تعزيز مستوى سعادتهم ورفاهيتهم ورضاهم. وإستلهاماً من مبادرة "مؤشر السعادة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال العام الماضي، تعتزم "دافزا" إطلاق " البرنامج المؤسسي لتعزيز اللياقة البدنية"

الذي يرقى إلى أفضل الممارسات العالمية في سبيل رفع مستوى رفاهية الموظفين ومساعدتهم في الحفاظ على صحّة جيّدة، مما ينعكس بشكل مباشر على خدمة المتعاملين ومؤشر سعادتهم".

 

وعن المبادرة الأخرى، علّقت لوتاه: "نحن سعداء لمشاركتنا في مبادرة "دوام بلا مركبات" والمساهمة بفعالية في دعم الجهود الوطنية الموجّهة نحو تحقيق الاستدامة وتعزيز جودة الحياة في المجتمع الإماراتي تماشياً مع أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021. ونحن نؤمن في "دافزا" بأنّ الإمتثال لأعلى معايير البيئة والسلامة العالمية لا يندرج ضمن مسؤوليتها الإجتماعية فحسب، بل يشكّل واجباً أخلاقياً وإنسانياً جامعاً".

 

وفي إطار الخطّة الإستراتيجية لحكومة دبي لتسريع عجلة التنمية الإقتصادية المدفوعة بالإستثمار، تحرص "دافزا" على تقديم الدعم الكامل لرؤية دبي المتمثّلة في ضمان أقصى درجات السعادة والرفاهية لأفراد المجتمع. ويعد حصول السلطة على العديد من شهادات "الآيزو" الخاصة بالجودة والبيئة والصحّة والسلامة دليلاً واضحاً على مدى إلتزام السلطة تجاه تحقيق رفاهية موظفيها وتوفير بيئة عمل مستدامة لهم.