"المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي" تنطلق الأحد القادم بحضور كبار الشخصيات

18 نوفمبر 2015

أنهت "دافزا" و "المركز العالمي للاقتصاد الإسلامي" كافة الاستعدادت لانطلاق أعمال "المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي 2015"، المقرر انعقادها يومي 22 و23 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري. ويحظى الحدث بدعم الشريك الإستراتيجي للمنصة "بنك دبي الإسلامي" وعدد من أبرز الرعاة الرئيسيين، ممثلين بـ "البنك الأهلي التجاري"، و"الصكوك الوطنية" والشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك". ويندرج الحدث في إطار دعم "أسبوع الإمارات للابتكار 2015"، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله ورعاه" بإعلان "عام 2015 عاماً للابتكار"، في مبادرة رائدة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

 

وتستقطب الدورة الأولى من "المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي" نخبة من كبار الشخصيات الرسمية، إلى جانب أكثر من 300 مشارك من أبرز الخبراء الاقتصاديين والماليين، وصناع القرار، وممثلي الجهات الرسمية والإشرافية والتشريعية والرقابية والتنفيذية، للإطلاع على أحدث الأفكار المبتكرة في قطاعات الاقتصاد الإسلامي.

 

وثمّنت آمنة لوتاه، مساعد المدير العام لقطاع المالية والعمليات التجارية في "دافزا"، جهود الرعاة الرسميين في دعم "المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي 2015"، التي تعتبر إحدى المبادرات النوعية التي تستهدف دفع عجلة تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، تماشياً مع التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة. وأوضحت لوتاه بأنّ توجه "بنك دبي الإسلامي"، و"البنك الأهلي التجاري"، و"الصكوك الوطنية" والشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، نحو تقديم الرعاية الرسمية يؤكد الثقة الكبيرة التي توليها الأوساط المالية والمصرفية والاقتصادية، المحلية والإقليمية والدولية، للحدث الذي سيمثل بلا شك محطة هامة لتحفيز الأفكار المبتكرة وتوظيفها بالشكل الأمثل في خدمة منظومة الاقتصاد الإسلامي العالمي.

 

وقال محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة "الصكوك الوطنية": "نفخر برعايتنا لـ " المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي 2015"، التي تحاكي تطلعاتنا في تحفيز الابتكار في أدوات التمويل والاقتصاد الإسلامي، وتشجيع الأجيال الجديدة على الانخراط في مسيرة تطوير منظومة الاقتصاد الإسلامي. ونشيد من جانبنا بجهود "دافزا" و"المركز العالمي للاقتصاد الإسلامي" على تنظيم مثل هذا الحدث الرفيع المستوى، والذي ستكون له بصمة إيجابية واضحة على صعيد تعزيز مكانة دبي والإمارات كمركز دولي للابتكار والإبداع ووجهة رائدة على خارطة الأعمال والاستثمار في العالم."

 

من جهته، قال محمد بن ابراهيم السبيل ، المدير العام في "سابك دبي": "تشرفنا المشاركة في "المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي"، في سبيل تبادل الخبرات والمعرفة والمساهمة في دعم الجهود المشتركة لتحفيز الابتكار والإبداع في تطوير منتجات جديدة تقدم إضافة مهمة للاقتصاد الإسلامي العالمي. وتأتي الخطوة تماشياً مع مساعينا الحثيثة لطرح المزيد من المنتجات الاستثمارية الإسلامية المبتكرة، التي من شأنها الارتقاء بقطاع الأسواق المالية الإسلامية وتطوير آلياتها وفعالياتها المصرفية والاقتصادية على الأصعدة الوطنية والإقليمية والعالمية. ونتطلع من جانبنا إلى مواصلة العمل على تطوير وإيجاد قنوات تمويلية واستثمارية مبتكرة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وتعزيز حجم السوق المالية الإسلامية، بما يتماشى مع التزامنا المطلق بمسؤولياتنا المهنية والاجتماعية."

 

ويجدر الذكر بأنّ "المنصة العالمية الابتكارية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي 2015" ستشهد سلسلة من المناقشات الموسعة بمشاركة عدد من أهم المتحدثين الرئيسيين، وعلى رأسهم الدكتور خالد بن عبدالعزيز الجناحي، المستشار العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي؛ والبرفيسور سيف الدين تاج الدين، أستاذ الاقتصاد في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية؛ والدكتور فؤاد بن عبدالله العمر، المدير العام السابق لبيت الزكاة الكويتي؛ والبرفيسور فهد بن عبدالله اليحيى، أستـاذ الفقه في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية. وسيتحدث خلال الحدث أيضاً كل من جون ساندويك، المدير العام لمؤسسة صفا للخدمات الاستثمارية؛ وأوليفر أغـا، كبير المستشارين القانونين لمجموعة عبداللطيف جميل الدولية؛ والدكتور محمد السحيباني، أستاذ كرسي سابك لدراسة الأسواق المالية الإسلامية في جامعة الإمام محمد بن سعود؛ والدكتور سامي السويلم، رئيس مركز تطوير المنتجات المالية في البنك الإسلامي للتنمية؛ إلى جانب ميشيل قاسنر، مدير المالية الإسلامية في البنك السويسري الخاص؛ والدكتور سعيد بوهراوة، كبير الباحثين في أكاديمية إسراء.